CILE
#CILE2015 Muzaffar Iqbal: Islam, Muslims and the challenge of Evolutionism

#CILE2015 المشاركون

>> مؤتمر المركز الدولي السنوي الثالث، مارس ٢٠١٥ <<

 

نبذة

 

الدكتور مظفر إقبال كندي الجنســية، ولد في لاهور بباكســتان، وهو يرأس العديد من المؤسسات العلمية والإعلامية، فهو رئيس ومؤســس مركز الإســلام والعلوم بكندا، وأحد مؤسسي مؤسسة تعليم المســلمين بكنــدا، وهو رئيــس تحرير مجلــة « العلوم الإســلامية »، وهي دورية نصف ســنوية تناقش قضايا العلوم والحضارة من زوايا إســلامية، وهو أيضا المحرر العام للموســوعة الكاملة للقرآن في ســبعة مجلدات، والتي تعد أول مصدر مرجعي حول القرآن باللغة الإنجليزية يقوم على أفكار علماء المسلمين خلال أربعة عشر قرنا. ألف الأستاذ إقبــال وترجم وحرر ثلاثة وعشريــن كتابا، كما نشر قرابة المائة بحث في قضايا إســلامية مختلفة، تعكس تقاليد الإســلام الروحية والعقلية، كما بحث العلاقة بين الإســلام والعلم، والإسلام والغرب، والموقف المعاصر للمســلمين وتاريخ العلم الإســلامي. ومن أبرز مؤلفاته : الإسلام والعلم، صناعة العلم الإســلامي، المواجهات الحاســمة : الإســلام والمســلمون والغرب، قطرة على ورود مسفوعة ومذكرات الكم الأخرى، الفجر في المدينة : رســالة حاج، الإســلام والعلم والمسلمين والتقنية : حوار بين ســيد حســين نصر ومظفر إقبال، كما حرر وشــارك في كتاب : الله والحيــاة والكون : نظرات مســيحية وإسلامية. والأستاذ إقبال هو أيضا رئيس تحرير سلسلة الإسلام والعلم : نظرات تاريخية ومعــاصرة، وهو عمل صدر في أربعة أجزاء، تمثل أهــم المقالات وأكثرها تأثيرا في معالجة الجوانب المختلفة للعلاقة بين الإســلام والعلم. كما شــارك الأســتاذ إقبال في ترجمة الجزء السابع من كتاب « تفهيم القرآن »، وهو أحد أكثر التفاسير المؤثرة في القرن العشرين. وقد ترجمت العديد من كتبه إلى الصينية والتركية والأوردية والفارسية.

 

عنوان المحاضرة (الإسلام والعلم)

الإسلام والمسلمون وتحدِّي مذهب التطور

 

 

خلاصة المحاضرة

من المسلَّم به أن كل النظريات العلمية تشتمل على مضمون أديولوجي مُصاحب، والصيغة العلمية من نظرية التطور ليست استثناء في هذا المضمار. فلنظرية التطور –بوجهيْها المؤمن بوجود الخالق والجاحد لوجوده- مضمون متجاوزٌ للعلم لا يمكن إنكاره، وهو ذو صلة مباشرة بالاعتقادات الدينية حول أصل الكون والحياة، وبالفهم الديني لتنوعات أنماط الحياة: من أين أتت هذه التنوعات؟ وكيف؟ وما هي المسالك التي تسلكها أنماط الحياة المختلفة فتبقى أو تفنى؟ لقد ظلت هذه الأسئلة محور التفكير الإنساني منذ فجر التاريخ، لكنّ رُسوَّها في العلوم المعاصرة خلال القرن التاسع عشر أدى في النهاية إلى التخلص من جُلّ مضمونها الميتافيزيقي، واختزال الخطاب في مستوى الوجود المادي، وجاء -بالتوازي مع ذلك- الرفع من قيمة "الأجوبة العلمية" على تلك الأسئلة العتيقة لتصبح مقبولة لدى قطاع عريض من الناس.

لقد اطلع العالم الإسلامي على مذهب التطور المعاصر خلال وقت كانت فيه كل البلدان الإسلامية تقليديا تخضع لحكم الاستعمار، وكانت شبه خالية من أي جهد علمي. فقُدِّمت الصياغة الأولية للنظرية الداروينية إلى ثقافة تعاني من الفراغ، وأرض تعاني من الاحتلال، ووسَط اجتماعي يعاني من تراجع احترام الذات، تحكمه أقلية غربية وافدة، أو أقلية محلية متغربة. 

فقراءة نظرية داروين بالعربية والأوردية والفارسية، أو بأي من لغات العالم الإسلامي في القرن التاسع عشر، لم يكن تلقِّيا بسيطا لمضمون علمي مجرد، بل كان مسارا معقَّدا، يتضمن –ضمن أمور أخرى- الترجمة، والروح التبشيرية، وقنوات معلومات غير حرة ابتداءً، وخضوعا عقليا مزمنا للعلم الغربي. ومنذ تلك الأيام الأولى لاطلاع المسلمين على مذهب التطور، نشأت لديهم ثلاثة أصناف من ردود الأفعال: الرفض، والقبول، والقبول بعد إدماج أركان الإيمان الإسلامي ضمن الرؤية التطورية. وكل من ردود الأفعال الثلاثة مستعارة إلى حد كبير، والثالث منها كثيرا ما يكون نسخة كاريكاتورية من ردود الفعل المسيحية.

تلخص هذه الورقة التحديات الأساسية التي تواجِه بها نظريةُ التطور الإسلامَ والمسلمين، وتستقرئُ ردود الأفعال الإسلامية المختلفة عليها، وتتأمل قضية الأصل الإنساني اعتمادا على النصوص الدينية الأصلية، لبيان أوجه التناقض الكبرى بين النظرة التطورية والنظرة القرآنية إلى الحياة وأصلها. كما تقدم الورقة –بإيجاز- الخطوط العريضة للرؤية الكونية القرآنية، لكي تستقر بالنقاش حول أصل الكون وتشعُّب أنماط الحياة ضمن رؤية كونية مقدسة، وهو ما سيعين على إيضاح طبيعة التحديات التي يطرحها مذهب التطور على العقائد الإسلامية.

 

فيديو

(٥د، ٣٠ث)

أضف تعليقاتك

Your email address will not be published*

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.