CILE
مجالات البحث
#CILE2015 Jamila Mossali: The Men-Women Relationship from an Islamic Perspective

#CILE2015 المشاركون

>> مؤتمر المركز الدولي السنوي الثالث، مارس ٢٠١٥ <<

 

نبذة

الدكتورة جميلة المصلي مغربية الجنسية، من مواليد مدينة وزان عام 1969م بالمملكة المغربية، حاصلة على دكتوراه في شعبة تاريخ الإسلام والحضارة، وشهادة الدراسات العليا في تخصص الفكر والحضارة. وتعمل الدكتورة جميلة المصلي أستاذة زائرة بكلية الحقوق بجامعة محمد الخامس بالرباط، كما شغلت العديد من المناصب في هيآت سياسية وجمعيات المجتمع المدني، فهي الرئيسة المؤسسة لمركز الوئام للإرشاد الأسري، وعضو المكتب الإداري لمنتدى الزهراء للمرأة المغربية (وهي شبكة جمعوية نسائية لها الصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة)، وعضو اللجنة الوطنية المكلفة بصندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء سابقا، وعضو لجنة المساواة ومكافحة أشكال التمييز بالجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا سابقا، وعضو رابطة كتاب التجديد بعمان، وعضو اللجنة الوطنية للحوار

الوطني حول المجتمع المدني، وعضو المكتب الإداري لمنظمة برلمانيين ضد الفساد فرع المغرب. كما تشغل منصب أمينة مجلس النواب منذ 2011 ونائبة في مجلس النواب منذ 2002، وهي عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية.
وللدكتورة جميلة المصلي العديد من المؤلفات والدراسات، منها كتاب الحركة النسائية بالمغرب المعاصر اتجاهات وقضايا، وكتاب المشاركة السياسية للمرأة بين الواقع و المأمول، كما شاركت في إنجاز العديد من التقارير الوطنية والدولية، من ذلك مشاركتها في إنجاز التقرير السنوي العاشر للمنظمات الأهلية العربية لعام 2012حول التطوع في المنطقة العربية، حيث أنجزت دراسة حول العمل التطوعي بالمغرب نشرته الشبكة العربية للمنظمات الأهلية سنة 2012، كما شاركت في إنجاز التقرير السنوي التاسع لمجلة البيان بدراسة حول "دور المرأة في العمل العام: واقع ما بعد الثورات"، بالإضافة إلى العديد من الدراسات والأبحاث المنشورة ضمن أعمال مشتركة، وإلى تقديمها أوراقا بحثية في العشرات من المؤتمرات والملتقيات الدولية والوطنية.

 

عنوان المحاضرة (قضايا المرأة والرجل)

أسس العلاقة بين الجنسين في التشريع الإسلامي

 

خلاصة المحاضرة 

أولا :دواعي البحث في هذا الموضوع :

• الحاجة إلى التواصل بين الحضارات

• القيم الإسلامية قيم إنسانية وعالمية 

• الصورة النمطية السلبية عن المرأة المسلمة في المجتمعات الغربية

• من القضايا المثارة بحدة في المجتمعات المعاصرة العلاقة بين الجنسين

 

أولا : المنطلقات التي انطلقت منها في بحث هذا الموضوع 

1 ـ مقاربة قضايا العلاقة بين الجنسين في إطار المفاهيم والمبادئ والقواعد الكلية والتأسيسية للقرآن والسنة .

فقد وضع الإسلام مفاهيم وهذه المفاهيم منها مفاهيم تؤطر تصور الإسلام للإنسان والكون والحياة عموما وهي التي تشكل أسس نظرية المعرفة وأسس نظرية السلوك في الإسلام مثل : 

• ـ مفهوم الاستخلاف 

• ـ مفهوم تكريم الإنسان )ذكرا كان أوأنثى)

• ـ مفهوم المساواة بين بني البشر 

• ـ مفهوم عمارة الأرض .

• ـ مفهوم وحدة الأصل البشري

 

2 - ومنها مفاهيم تحولت إلى مبادئ وقوانين تؤطر نظرة الإسلام للمسألة الاجتماعية وللأسرة على الخصوص ومنها : 

• ـ مبدأ الزوجية 

• ـ مبدأ المساواة 

• ـ مبدأ الاستقلالية

• ـ مبدأ التكامل في الأدوار والوظائف بين الجنسين 

• تشجيع الزواج 

• ـ مبدأ المودة والرحمة 

• ـ مبدأ المعاملة بالمعروف

• ـ قاعدة الأصل في العلاقة بين الزوجين المكارمة لا المشاحة

• ـ قاعدة الأصل في العلاقة الزوجية الفضل قبل العدل 

• ـ استثمار كافة الأدوات المتاحة في المنهاج الأصولي الإسلامي خاصة عند المدرسة التجديدية في الفكر الإسلامي المعاصر .

• ـ اتصال الأحكام والتشريعات الإسلامية بعضها ببعض .

• ـ رد الجزئيات والفروع إلى الكليات والمقاصد والأصول . 

 

3 ـ تناول مفاهيم مثل مفهوم القوامة يحتاج إلى إعادة تركيب صورة المرأة في الخطاب الإسلامي انطلاقا من القرآن والسنة . 

إن المفاهيم الأصيلة في الخطاب القرآني لا يمكن أن تستنبط بدون نظرة شمولية وتركيبية للأنساق المعرفية المبثوثة في عموم القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة ،

 

4 ـ الانطلاق من عصر الرسالة باعتباره جيل التأسي 

إن الوعي بحقيقة دور المرأة تحقق فعلا في نساء الرعيل الأول، اللواتي قدمن البيعة للنبي صلى الله عليه وسلم في أيام العسر وقبل أن يشتد عود الإسلام، ورابطن على الثغور وقدمن أرواحهن مقابل المعتقد. نساء عهد النبوة وصدر الإسلام قدمن شواهد عن وعيهن بحقيقة أدوارهن في الحياة ، كما أن العلاقة بين الجنسين حكمتها منظومة الأخلاق العامة التي تؤطر المجتمع دون تكلف مصطنع . 

وفي هذا السياق فإن التصور الإسلامي للعلاقة بين الجنسين ينبغي أن يؤطر بالقواعد المنهجية الآتية :

 

1 ـ التمييز بين الأصول الشرعية الثابتة والاجتهادات المتغيرة : فقد تعرضت الآراء الفقهية المرتبطة بالمرأة الى كثير من المبالغات وسوء الفهم بسبب الظروف الاجتماعية والسياسية التي أنتجت بعض الفتاوى ، وكذا وضع المرأة في عصور الانحطاط التي توقف فيها الاجتهاد وكثر التقليد وتخلف المسلمون فيها عن فهم رسالة الإسلام ودور الإنسان في عمارة الأرض 

2ـ التمييز بين واقع المسلمين والدين الإسلامي :

3 ـ: أن الأحكام المرتبطة بالمرأة تفسر في شموليتها ولا تؤخذ مجزأة : إن التشريع في قضايا المرأة والعلاقة بين الجنسين لا يمكن فهمه بشكل تجزيئي، فهو بنية متراصة ومنظومة متكاملة يكمل بعضها بعضا ويفسر بعضها البعض الآخر. إن الشريعة الإسلامية قائمة على أن الأحكام الشرعية لا تؤخذ بشكل تجزيئي بل تفهم في شموليتها وتكاملها .

خلاصات واستنتاجات

فيديو

(٤د،  الصوت الأصلي العربي)

 

أضف تعليقاتك

Your email address will not be published*

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.