CILE
مجالات البحث
#CILE2015 Heba Raouf Ezzat "Beyond the Islamic State: Democracy’s Discontents and the Future of the World"

#CILE2015 المشاركون

>> مؤتمر المركز الدولي السنوي الثالث، مارس ٢٠١٥ <<

 

نبذة

محاضِرة في النظرية السياسية بجامعة القاهرة والجامعة الاميركية بالقاهرة. عملتْ من قبلُ زميلة زائرة بجامعة كاليفورنيا في بركلي عام 2010، وفي جامعة جورج تاون عام 2012، وهي زميلة زائرة الآن بكلية لندن للاقتصاد 2015-2016. نشرت العديد من الدراسات بالإنكليزية وبالعربية عن مفاهيم: المواطنة، والديمقراطية الكونية، والمجتمع المدني الكوني، والإبستومولوجيا الإسلامية. وهي باحثة معروفة في مجال المرأة وقضايا الرجل والمرأة من منظور إسلامي. من آخر إصداراتها بالعربية عام 2015 عملان بعنوان: "الخيال السياسي للإسلاميين" و"نحو عمران جديد."

 

عنوان المحاضرة (الخطاب الإسلامي)

ما وراء الدولة الإسلامية : حدود الديمقراطية ومستقبل العالم

 

خلاصة المحاضرة 

تتناول هذه الورقة ظهور فكرة الدولة الإسلامية منذ الثورة الإيرانية، وأنماطِها المختلفة التي انتقدها الخطاب الليبرالي الديمقراطي في العالم العربي وخارجَه. فرغم أن الإخوان المسلمين غيَّروا آلياتهم التصورية، فاستقرَّ خطابُهم على "تطبيق الشريعة" أكثر من "إقامة الخلافة" أو الدولة الإسلامية، فإن خيالهم السياسي بُنيَ على نموذج الدولة الوطنية المنبثقة عن اتفاقية وستفاليا.
وبعد الانتفاضات العربية تعرضت الدولة الإسلامية للانتقاد، واتُّهِم تصاعد نفوذ الإسلاميين بأنه اختطافٌ للثورة. وحينما عُزِل أول رئيس مصري مُنتخَب بعد سنة من وصوله إلى السلطة، وذلك عن طريق انقلاب عسكري دعمه ملايين المحتجين ضد الإخوان المسلمين، تكثَّف الهجوم على فكرة الدولة الإسلامية. لكن المفارقة أن النخبة الحاكمة الجديدة بنتْ شرعيتها على دعائم دينية، رغم دعواها أنها نخبة علمانية.
ومع صعود تنظيم الدولة في العراق والشام ارتبطت فكرة الدولة الإسلامية في الأذهان بالعنف المفرط والإرهاب. وتزامن ذلك مع تطور آخر على الصعيد الإقليمي، وهو تآكل نموذج الدولة الوطنية في العراق وليبيا وسوريا واليمن. وعلى المستوى العالمي، أظهرت دراسات جديدة أزمة نموذج الدولة الوطنية المنبثقة عن اتفاقية وستفاليا. فهل ما نواجهه اليوم هو "أسلمة" الدولة، أم اندثار نموذج الدولة ذات السيادة؟
تتناول الورقة هذه النقاشات والمواضيع المتداخلة، وتتجاوز تقييم إمكانية الدولة المعاصرة، إلى الأشكال الجديدة من النظام السياسي التي تتحدَّى سيادة الدولة بل والروحَ المدنية في جوهرها.

فيديو

(٥٧د، ٣٠ث، الصوت الأصلي العربي)

أضف تعليقاتك

Your email address will not be published*

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.