Sh. Abdelfattah Mourou

الشيخ الأستاذ عبد الفتاح مورو من مواليد تونس عام 1948 وهو أب لأربعة أبناء ويشغل منصب النائب الأول لرئيس مجلس نواب الشعب في تونس منذ عام 2014. درس القانون في كلية الحقوق بالجامعة التونسية وتخرج منها عام 1970 وعمل قاضيا حتى عام 1977 ثم قدم استقالته واشتغل بالمحاماة التي مازال يمارسها. يعد الشيخ مورو أحد أبرز السياسيين والدعاة في تونس، وهو من المؤسسين للحركة الإسلامية فيها. اعتقل في عام 1991 وقضى سنتين في السجن، وبعد اطلاق سراحه اعتزل العمل السياسي حتى سقوط نظام زين العابدين بن علي بثورة شعبية في يناير2011. استأنف الشيخ مورو بعد الثورة نشاطه السياسي وتولى منصب نائب رئيس حزب حركة النهضة التونسية وشارك في الانتخابات التشريعية لعام 2014 وفاز بمقعد في مجلس نواب الشعب التونسي. يتكلم الشيخ مورو الفرنسية والألمانية بالإضافة إلى اللغة العربية ويمتلك قدرة فائقة على الجدل، كما عرف بفكره المنفتح على التيارات الأخرى وثقافته الواسعة. وقد سافر لمعظم بلدان العالم في مهام رسمية ودعوية وفكرية وشارك في العديد من الندوات والمؤتمرات وألقى عددا كبيرا من المحاضرات والخطب وشارك في العديد من البرامج التلفزية والإذاعية. يعتقد الشيخ عبد الفتاح مورو أن حركته في تونس - ومثلها الحركات الإسلامية التي أوصلها الناخبون في بلاد أخرى إلى سدة الحكم- يجب أن تنشغل بأولويتين مطروحتين اليوم وهما: حماية الكيان التعددي الديمقراطي في المجتمع، والتصدي لكل فكر دكتاتوري يمكن أن يهيمن على الأفكار الأخرى ويقمعها.