Sheikh Abdullah Bin Bayyah
الفقيه المعروف وأستاذ الدراسات العليا بجامعة الملك عبد العزيز في جدة

ولد الشيخ عبد الله بن الشيخ المحفوظ بن بيه بمدينة تمبدغة شرق موريتانيا سنة 1935. درس العربية وعلوم القرآن والعلوم الشرعية الإسلامية في موريتانيا. سافر بعد ذلك في بعثة إلى تونس لتكوين أول دفعة من القضاة وحصل على المركز الأول بين القضاة المبتعثين. وبعد عودته تنقل في عدة مناصب منها رئيس مصلحة الشريعة في وزارة العدل ثم نائبا لرئيس محكمة الاستئناف ثم نائبا لرئيس المحكمة العليا ورئيسا لقسم الشريعة الإسلامية بهذه المحكمة. عين مفوضا ساميا للشؤون الدينية برئاسة الجمهورية، حيث اقترح إنشاء وزارة للشئون الإسلامية فكان أول وزير لهذه الوزارة، ثم وزيرا للتعليم الأساسي والشؤون الدينية، ثم وزيرا للعدل والتشريع وحافظاً للخواتم، ثم وزيراً للمصادر البشرية – برتبة نائب رئيس الوزراء- ثم وزيراً للتوجيه الوطني والمنظمات الحزبية.وهو الآن أستاذ الدراسات العليا بجامعة الملك عبد العزيز في جدة. وقد شغل الشيخ بن بيه منصب نائب رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين منذ تأسيسه سنة 2004 إلى أن استقال سنة 2013. وهو عضو مؤسس ورئيس المركز العالمي للتجديد والترشيد في لندن. تم اختياره من قبل جامعة جورج تاون كواحد من أكثر 50 شخصية إسلامية تأثيرا في العالم للأعوام 2009-2012. وينظر الكثير من المسلمين إلى الشيخ كأحد رموز الاعتدال والوسطية, كما أخذت فتاواه وآراءه مكانتها كواحدة من أهم المصادر والمراجع للأقليات الاسلامية التي تعيش في الغرب. للشيخ بن بيه العديد من المؤلفات منها: مشاهد من المقاصد، خطاب الأمن في الإسلام وثقافة التسامح والوئام، سد الذرائع وتطبيقاته في مجال المعاملات، علاقة مقاصد الشريعة بأصول الفقه، صناعة الفتوى وفقه الأقليات، ومن أحدث كتبـــــه كتاب تنبيه المراجع على تأصيل فقه الواقع.